نبحث عن الحقيقة

السودان| إعلان عن إخفاق المفاوضات بين المعارضة والمجلس العسكري الحاكم

طلائع المجد _ وكالات|

أعلن تجمع المهنيين في السودان عن إخفاق المحادثات مع المجلس العسكري الحاكم.

كما حمّل تجمع المهنيين المجلس العسكري الانتقالي الحاكم، مسؤولية إخفاق المحادثات بين المجلس وتحالف جماعات الاحتجاج والمعارضة في تحقيق انفراجة فيما يتعلق بالانتقال السياسي في البلاد.

 تجمع المهنيين، قال في بيان له، اليوم الثلاثاء: “انتهت بالأمس جولة جديدة من التفاوض بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري، ونستطيع أن نقول بكل وضوح إن المجلس العسكري لا يزال يضع عربة المجلس السيادي أمام حصان الثورة”.

وتابع: “نرى أنه لا مناص من إزاحة العربة لينطلق حصان الثورة نحو خط النهاية”.

ودعا التجمع،  إلى بدء الاستعدادات لتنفيذ عصيان مدني وإضراب سياسي عام بالبلاد إثر تعثر المفاوضات. قائلا: “ندعو القوى الثورية للاستعداد للإضراب السياسي العام والعصيان المدني”.

يذكر أن اشتراط المجلس العسكري الانتقالي بأن يكون رئيسا في المجلس السيادي كان نقطة خلاف بين الطرفين, واعتبر تجمع المهنيين أن هذا الشرط لا يعبر عن المحتوى السياسي والاجتماعي للثورة، مضيفا: “المجلس العسكري الانتقالي يعمل على تبديد أهداف إعلان قوى الحرية والتغيير وتحوير مبناه ومعناه”.

وكان المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى “إعلان الحرية والتغيير”، قائدة الحراك الشعبي، أعلنا نتائج الجولة الأولى من المحادثات المستأنفة من أجل التوصل إلى حل للأزمة.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك بين المجلس العسكري وقوى “الحرية والتغيير”، بعد توقف المحادثات بينهما 72 ساعة، اتفق المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى الحرية والتغيير على أن يستأنفا مساء اليوم التفاوض حول تشكيلة مجلس يدير شؤون البلاد، وذلك حسب وكالة الأنباء السودانية “سونا”.

الطرفان أعلنا في المؤتمر “اتفاقهما على مواصلة جلسات التفاوض وفقا للنقاط التي تم الاتفاق عليها مسبقا”. وتناول الاجتماع الأخير نقاط الاتفاق التالية: “صلاحيات المجلس السيادي، والتشريعي، والتنفيذي، ومهام وصلاحيات الفترة الانتقالية التي تمتد ثلاث سنوات”. وقال المتحدث باسم المجلس العسكري، شمس الدين كباشي: إن “الطرفين اتفقا على مواصلة جلسات التفاوض حتى الوصول إلى اتفاق نهائي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.