نبحث عن الحقيقة

الإمارات تطلق سراح قيادات من “القاعدة” من معتقل “الريان”

موقع طلائع المجد | متابعات | 13

أكدت الأكاديمية الإماراتية المعارضة، الدكتورة سارة الحمادي، بأن دولة الإحتلال الإماراتية التي تسيطر على محافظات في جنوب اليمن أنها أطلقت من سجونها التي تسيطر عليها في مدينة حضرموت شرق البلاد، سراح عدد من قيادات ما يسمى بالقاعدة.

وقالت “الحمادي” في تدوينات لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” معلومات مؤكدة| جرى قبل أيام إطلاق معتقلين من قيادات القاعدة بحضرموت من معتقل الريان .. فماذا يخطط عيال زايد ؟”.

وأضافت في تغريدة أخرى: ” عيال زايد يريدون الآن الحرب على الإصلاح وكل من يخالفهم الرأي وإطلاقهم معتقلي القاعدة دليل على أن القادم أسوأ لليمن… جنبها الله الفتن”.

يأتي هذا في وقت أقدمت فيه قوات يمنية مرتزقة مدعومة من دولة الإمارات، باعتقال 10 من عناصر جماعة الإخوان المسلمين في مدينة عدن الواقعة جنوبي البلاد، إثر اتهامهم باغتيال إمام مسجد بن زايد (الشيخ العدني) في الأسبوع الماضي.

وتصاعد لافت لموجة الصراع الملتهب في مدينة عدن، هدد مدير الأمن القيادي المرتزق شلال شائع بإنهاء وجود حزب التجمع اليمني للإصلاح بشكل جذري. وقال شلال خلال مقطع نشر على صفحة الأمن التابع له بفيس بوك: نقول اليوم.. أتى الدور على الأحزاب السياسية وفي مقدمتها الإصلاح.

وكان تقرير سري للجنة من الخبراء الأميين في اليمن، قد كشف أن الإمارات ساعدت على تمويل جماعات وشخصيات في اليمن لها علاقة مع تنظيم “القاعدة” الإرهابي، وساعدت بشكل مباشر على تطوير نفوذهم خلال الحرب، إضافة إلى ممارستها انتهاكات غير قانونية، تقوم بها في جنوب اليمن.

وقالت قناة الجزيرة إنها استطاعت الحصول على نسخة من التقرير السري، والذي يتكتم مجلس الأمن على تفاصيله، والذي جرى تسليمه في بداية شهر أغسطس/آب الماضي.

وأكد التقرير،حسب القناة، تمويل الإمارات والسعودية لمليشيات ومجموعات مسلحة لا تتبع لسيطرة ما يسمى بحكومة شرعية هادي المزعومة يقود إحداها في مدينة تعز ، القيادي التكفيري أبو العباس، وهو سلفي يتم تمويله من دولة الإمارات، ورفضت قواته الانضمام إلى مليشيات الفار هادي.

وبرهن التقرير ما راحت إليه من قبل منظمات حقوقية ووكالات أنباء، من أن الإمارات تدير سجوناً في محافظات جنوبية يمنية ، وأنها مارست انتهاكات حقوقية، مثل الإخفاء القسري والاختطاف والتعذيب.

اترك رد