نبحث عن الحقيقة

في بيان له ” الملتقى الإسلامي يدين ورشة البحرين ويأكد وقوفه لجانب الشعب الفلسطيني وتمسكه بقضيته

موقع طلائع المجد | تقارير | 27

أدان الملتقى الإسلامي في بيان له اليوم الخميس ورشة المنامة التي وصفها بورشة الخيانة والعار وأكد على التمسك بالقضية الفلسطينية واستنكر الدول العربية المشاركة في الورشة .

أدان الملتقى الإسلامي بأشد العبارات في بيانه “ورشة الخيانة والعار” المنعقدة في البحرين، واعتبر ذلك انسلاخا عن ثوابت الأمة و مقدساتها و وصمة عار على كل الأنظمة التي شاركت في تلك الورشة، وعلى رأسهم نظام آل خليفة الذي استضاف تلك المؤامرة، والخيانة العظمى.

وأكد الملتقى على ضرورة التحرك لمواجهة تلك الأعمال والأساليب الدنيئة والساقطة،
وأيد النقاط ال 13 لنصرة القضية الفلسطينية التي أعلنها المجلس السياسي الأعلى في بيانه يوم أمس.

وفي ختام بيانه نجدد الملتقى الإسلامي تأكيده على تمسكه بالقضية الفلسطينية؛ كقضية مركزية، ووقوفنا الكامل إلى جانب الشعب الفلسطيني في استيفاء جميع حقوقه المشروعة و استعادة كامل أراضيه المغتصبة .. ولله عاقبة الأمور .

وفيما يلي نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله القائل :
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }
والصلاة والسلام على النبي العظيم، وآله الاطهار و رضي الله عن صحابته الأخيار و بعد
فإن السعي الدؤوب للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب ، و محاولة تمييع و محو القضية الفلسطينية من قبل بعض الأنظمة العربية والإسلامية وفي مقدمتها بعض دول الخليج يكشف انسلاخ تلك الأنظمة عن العروبة وعن الأمة و ثوابتها وانصهارها في المشروع الصهيوامريكي بشكل كامل.

لذا فإن الملتقى الإسلامي يدين بأشد العبارات “ورشة الخيانة والعار” المنعقدة في البحرين، ويعتبر ذلك انسلاخا عن ثوابت الأمة و مقدساتها و وصمة عار على كل الأنظمة التي شاركت في تلك الورشة، وعلى رأسهم نظام آل خليفة الذي استضاف تلك المؤامرة، والخيانة العظمى.

كما أننا في الملتقى الإسلامي وأمام كل الاعمال، والأساليب الكثيرة لتسويغ التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب و بيع الأقصى الشريف و التخلي عن حق العودة و غيرها من الحقوق الشرعية الثابتة للشعب الفلسطيني من قبل بعض الأنظمة الخليجية؛
نؤكد على ضرورة التحرك لمواجهة تلك الأعمال والأساليب الدنيئة والساقطة، كما أننا نؤيد النقاط ال 13 لنصرة القضية الفلسطينية التي أعلنها المجلس السياسي الأعلى في بيانه يوم أمس.

كما نجدد تأكيدنا على تمسكنا بالقضية الفلسطينية؛ كقضية مركزية، ووقوفنا الكامل إلى جانب الشعب الفلسطيني في استيفاء جميع حقوقه المشروعة و استعادة كامل أراضيه المغتصبة .. ولله عاقبة الأمور .

وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله الطاهرين
صادر عن الملتقى الإسلامي
بتاريخ 27 / 6 / 2019م
الموافق 24 شوال 1440هـ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.