نبحث عن الحقيقة

عضو الوفد الوطني المفاوض عبدالملك العجري لـ”الثورة “: المبادرة السعودية محاولة للتنصل عن المسؤولية وإعادتنا إلى متاهات الحوار السابقة

موقع طلائع المجد
المصدر صحيفة الثورة


• ننتظر رسالة واضحة بشأن القضايا الإنسانية والحل للموانئ يجب أن يضمن إزالة العراقيل والابتزاز

• مارتن وليندر وصلا مسقط وأبلغنا عبر العمانيين أن هناك تفهم لموقفنا بشأن الجانب الإنساني



• ما عرضه المبعوث الأمريكي علينا هي أفكار سعودية قديمة أعاد تدويرها وتبناها

• من خلال المبادرة تحاول السعودية التخلص من الضغوط الدولية وخلط الأوراق المتعلقة بالقضايا الإنسانية

• رسالة السيد القائد واضحة: لن نسمح بمقايضة قوت الشعب بالملفات السياسية على الإطلاق

•لم يكن لدى المبعوث الأمريكي تصور جاهز لحل المشكلة واعتمد على رؤية السعوديين


• الخطاب السعودي تعدَّل في ما يخص طموحاتهم بإزاحة أنصارالله

• لايمكن للسعودية ان تحضر عند القصف وتغيب عندما يتعلق الأمر بالسلام

• نحن مع حوار يمني يمني وكل القوى المختلفة يجب أن تشارك ولن نقصي أحداً

قال عضو الوفد الوطني المفاوض عبدالملك العجري أن الاتصالات متواصلة مع الأمريكيين والسعوديين عبر الوسطاء العمانيين بهدف التوصل إلى صيغة مقبولة لمبادئ تكون منطلقاً للحوار والمفاوضات مع الأطراف المختلفة من اجل التوصل إلى حلول سياسية تنهي الحرب والحصار وتؤدي إلى تطبيع الأوضاع في اليمن.
وأكد العجري في حوار مع “الثورة” أن ما قدمته السعودية لا يرقى إلى مستوى مبادرة وهي مجرد دعوة للحوار، منوهاً بأن السعودية تحاول من خلالها التنصل من مسؤولياتها وخلط الملفات الإنسانية بالسياسية والعسكرية وهذا غير مقبول، وقال: لا يمكن للسعودية أن تحضر في القصف وتغيب عند البحث عن السلام.
وحول “المرجعيات الثلاث” التي تشترطها المبادرة السعودية، قال العجري أن المبادرة الخليجية أصبحت تراثاً من الماضي لأن الواقع على الأرض بات مختلفاً، وأضاف: ” الأقاليم الستة هي الأخرى جزء من الماضي وهي لم تكن محل توافق في مؤتمر الحوار الوطني، وانتقد العجري الدور السلبي للأمم المتحدة خلال سنوات العدوان والحصار واصفاً إياها بمجرد “هيئة للمساومات الدولية” وحول الدور الذي يقوم به المبعوث الأمريكي ليندر كينج، قال: ليس لديه رؤية خاصة بل مجرد ناقل للرؤى السعودية.. وجدد العجري التأكيد على عدم وجود نظرة عدائية تجاه السعودية ويمكن إقامة علاقات مستقبلية تحفظ مصالح وسيادة البلدين.

الثورة /
مجدي عقبة




* بحسب ما يردده المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيموثي ليندر كينغ أن السعودية جاهزة من أجل تسوية سياسية وقد أعلنت مبادرة لتحقيق ذلك ..هل المبادرة السعودية هي ما عناها المبعوث الأمريكي، وما موقفكم من هذه المبادرة ؟وهل سيستمر التواصل على هذا النحو ؟
– اعتقد أن مشكلة المبعوث الأمريكي ليندر كينغ انه ربما كان بعيداً عن الملف اليمني وعن متابعة التطورات التي حصلت خلال الفترة الماضية والمستجدات في ما يخص التواصلات المباشرة وغير المباشرة مع السعوديين والأطراف الدولية والأممية وبعد تعيينه مبعوثا إلى اليمن من قبل إدارة بايدن ذهب على الفور إلى السعودية وهناك سمع ما اعتقده جديدا أو موقفا متقدما واعتبر انه هناك تغيراً في الموقف السعودي، وجاء مبشرا انهم قد غيروا موقفهم من الحل العسكري واصبحوا متقبلين للحل السياسي، وأشياء من هذا القبيل والحقيقة أن التغير في الموقف السعودي تكتيكي اكثر منه استراتيجي، بمعنى انه لم نلحظ حتى الآن تغيرا في استراتيجيتهم من اليمن فلا زالت نفس الطموحات التي فشلوا في تحقيقها عسكريا يراودهم أمل في إمكانية تحقيقها سياسيا ,الخطاب السياسي لتحالف العدوان تعدل في ما يخص طموحاتهم لإزاحة انصار الله والقوى الوطنية من المشهد السياسي وإعادة ترتيب المشهد السياسي عسكريا هذا اصبح من الماضي واعتقد أن بعض الأطراف الدولية صورت للسعودية أن الرياض قادرة على تحقيق الأهداف التي عجزت عنها عسكريا عن طريق السياسة ,و ما أعلنته الرياض باسم مبادرة لحل الصراع في اليمن شاهد يعزز ما نقول وان الأمر لا يتعدى التحول التكتيكي ولا يكشف عن تغير في استراتيجية السعودية تجاه اليمن أو أنها أصبحت جاهزة لمغادرة السياسة القديمة بقدر ما تكشف عن رغبة في التخلص من الضغوط الدولية وخلط الأوراق خاصة ما يتعلق بالضغوط الإنسانية, وبالعكس ما سميت بالمبادرة لا تدل على موقف متقدم فهي تعيدنا للوراء بمحاولة التنصل عن المسؤولية وإعادتنا إلى متاهات الحوارات التي كانت قائمة منذ جنيف الأولى وجنيف الثانية وبعدها حوار السويد، في الحرب والحصار السعودي وتحالف العدوان هو صاحب القرار والإدارة وهو الموجه و الممول ويسيطر على كل صغيرة وكبيرة, وعندما يحين حين الجد و الحوار يدفعون لنا أولئك الذين لا يملكون قراراً أو امراً أو نهياً كما كان يحصل في المشاورات السابقة في السويد ومهمتهم إدخالنا في دوامة من الحوارات العدمية أي انه بهذه الطريقة يراد لنا تكرار تجارب السويد وجنيف الفاشلة .
التقدم الحقيقي والجهوزية الحقيقة التي تعكس رغبة حقيقة وما كنا نطمح إليه أو ماكنا نسمع ان السعودية ستتحمل مسؤوليتها وستكون طرفاً فاعلاً وإيجابياً على طاولة المشاورات وهو ما نقله لنا المبعوث الأمريكي عن طريق الأخوة العمانيين، والسعودية تحضر عند القصف والحصار وتغيب عندما يتعلق الأمر بالسلام فمن بيده قرار الحرب بيده قرار السلام ومحاولة الدفع بحكومة هادي إلى الواجهة هو نوع من التهرب فهي حكومة لا تملك حتى مقرا للمبيت في اليمن كما يعرف الجميع، هو نوع من التهرب من تحمل المسؤولية وهذا كان موقفنا منها لذا لا يصح أن يقال “رُفضت المبادرة” لأنه لا وجود في الواقع لمبادرة وأقصى ما يمكن أن نسميها في حال صدرت عن طرف محايد بانها دعوة للحوار، وما قدمته السعودية هو تحصيل حاصل لأنها لم تتضمن أي أفكار أو مقاربات لقضايا الخلاف الحقيقة أما العناوين الدعوة لحل الصراع أو الدعوة لوقف إطلاق النار أو التفاوض على إطلاق النار فهذا تحصيل حاصل نحن نتفاوض منذ أكثر من عام، بل من أيام السويد وهذه القضايا مطروحة ونحن في نقاش مستمر للتوصل إلى اتفاق على هذا الأساس ولا يوجد في الواقع مبادرة حتى نستمع إليها.
عيون السعودية
* المبعوث الأمريكي ليندر كينج يتفاوض معكم، وقد أكد محمد عبدالسلام أن ذلك عبر وسيط بأي اعتبار يتم التفاوض؟ وما الذي يطرحه كينج هل ينقل وجهة نظر السعودية أم الأمريكيين باعتبارهم الأصلاء في التحالف العدواني؟
– اعتقد أن المشكلة سواء كانت لدى الإدارة الأمريكية السابقة أو الأطراف الدولية انهم كانوا دائما ينظرون لليمن ومشاكل اليمن بعيون السعودية وهذه المشكلة التي كنا نعاني منها أو نلمسها من لقاءاتنا بالأطراف الدولية خلال الفترة الماضية لا يوجد لديهم معالجات أو تصورات لحل الأزمة في اليمن بما يتفق وطبيعة المشكلة اليمنية ,فقط يذهبون إلى السعودية وينقلون لنا ماذا تريد السعودية في اليمن أو ماهي وجهة نظر السعودية وماهي شروطها وكيف يمكن أن نرضي السعودية في اليمن حتى لو لم يكونوا مقتنعين بها أو يرونها منصفة وإنما محاولات إرضاء السعودية في اليمن فالكل لديه اهتمام بمصالحه في السعودية، يريدون حل الأزمة في اليمن لكن بما لا يغضب السعودية ,يذهبون إلى الرياض لمعرفة ماذا تطلب السعودية في اليمن يحاولون إقناع الأطراف اليمنية كيف يمكن إرضاء الطموحات السعودية في اليمن.
كينغ بلا رؤية
وعندما جاءت الإدارة الأمريكية الجديدة وعينت ليندر كينغ مبعوثا لها إلى اليمن كنا نعتقد من خلال التصريحات التي أطلقتها إدارة بايدن أنها بصدد وضع مقاربة جديدة للوضع في اليمن للخروج من الأزمة وكان لدينا أمل بسيط أن الإدارة الأمريكية ستحمل مقاربة جديدة بخلاف ما كانت عليه الإدارات السابقة وبالأخص إدارة ترامب وكان كينغ كما قلت لك ذهب إلى الرياض في أول مهمة له بعد تعيينه وربما انه سمع أن هناك تقدماً في الموقف السعودي أو من هذا القبيل ولم يكن لديه تصور جاهز وكانت هذه مشكلته وهو ما نقلناه للأخوة العمانيين انه لا يصح أن يعتمد على النظرة و المقاربة السعودية ,وان أي معالجة يراد لها النجاح يجب تراعي أن اليمن دولة مستقلة وان يكون تكييف الوضع ,ويكون الحل منسجما مع طبيعة المشكلة اليمنية وان يحقق ما يريده اليمنيون وليس ما تريده السعودية في اليمن ومن القوى اليمنية وإذا كان لدى السعودية مخاوف ستحل مخاوفها وإقامة علاقات جيدة معها ليس لدينا أي نظرة عدوانية تجاهها.
وبالعودة للمبعوث الأمريكي طبعا جرى أخذ ورد وتفاجأ بأنه لم يكن هناك جديد وأن المبادرة التي قدمها ربما لم يكن موفقا فيها خاصة وانه أطلق بعدها تصريحات لم يكن موفقا فيها وحاول ربما أن يستدرك فيما بعد .
* ما جديد الاتصال بينكم وبين السعوديين ؟ وهل تمخض موقفكم الرافض لما أعلنه الوزير السعودي عن صيغة جديدة ؟
– التواصلات مستمرة سواء مع الأمريكان أو السعوديين عبر الأخوة العمانيين وهناك جهود مبذولة من قبل الأخوة العمانيين يشكرون عليها لتقريب وجهات النظر ويوم “الجمعة” ليندر كينج زار مسقط إضافة إلى المبعوث الأممي وسنستطلع ما لديهم اذا كان هناك جديد ونتمنى أن يكونوا قد استوعبوا ردودنا وتعقيباتنا وتعليقاتنا على ما تم تقديمه وبعد خطاب السيد أن تكون الرسالة واضحة وان يكون فعلا .كما بلغنا ,ان هناك تفهماً حقيقياً لمسألة القضايا الإنسانية باعتبارها قضايا ملحة ومهمة بالنسبة لنا وللشعب اليمني ونتمنى أن يترجم هذا التفهم على أرض الواقع في ما يتعلق بالميناء والمطار بحيث يضمن فتحا بدون عراقيل وبدون ابتزاز وبدون تأجيل وتأخير وغرامات ورشاوى , من بداية العدوان كانت سفن النفط تدخل ولم يقفل الميناء بشكل كامل أمام المشتقات النفطية إلا عندما دخلنا في الحديث عن الإعلان المشترك مطلع العام الماضي الذي يضم القضايا الإنسانية والاقتصادية ووقف اطلاق النار لاسيما أنها جاءت متزامنة مع بدء انتشار الجائحة العالمية كورونا من أجل التخفيف من آثار الأزمة الإنسانية والتقليل من المخاوف التي قد تترتب على انتشار جائحة كورونا في اليمن .. ومع بدء هذه المشاورات تأتي وتغلق بشكل كامل ميناء الحديدة وهذا كان يسير في اتجاه مناقض ومناف لرغبة السلام ولنا أكثر من عام دون جدوى الآن هناك محاولة لاستئناف الجهود لا زالت مستمرة ومتواصلة ونتمنى أن يترجم هذا التفهم لأولوية القضايا الإنسانية كما ابلغنا لتحقيقها على أرض الواقع وترجمتها على الورق في شكل اتفاقات حقيقة .
نحن حريصون على التوصل إلى حلول عاجلة ترفع المعاناة عن الشعب اليمني باعتباره من يدفع ثمن هذا العدوان والحصار وهم من يعتدون على شعبنا ويحاصرونه ونحن في موقع الدفاع عن بلدنا وشعبنا . السعودية لو كانت جادة كما تقول في السلام وإنهاء الأزمة في اليمن فالأمر بيدها ويمكنها رفع الحصار والسماح بدخول سفن النفط حتى بدون اتفاق ولا أحد يمنعها فالسفن المحتجزة في البحر لا تحتاج إلى مفاوضات إطلاقها بمجرد أن تسمح السعودية بدخولها ستدخل فورا دون أي مشاكل هذا ما يتعلق بالتواصلات الحالية وتركيزنا يصب بشكل كامل على رفع المعاناة الإنسانية عن شعبنا ونتمنى أن تترجم التفهمات التي تحدثوا عنها على أرض الواقع للتوصل إلى حل شامل وإعادة تطبيع الأوضاع في اليمن وإنهاء هذه الأزمة التي أرهقت كاهل الشعب اليمني نتيجة العدوان والحصار.
جريفيث.. مواقف متخاذلة
* يقول المبعوث الأممي أنكم ترفضون السماح له بالوصول إلى صنعاء .. وماذا عن إيقاف المبعوث مارتن جريفيث للمفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة بما في ذلك مفاوضات الأسرى ؟
– القطيعة مع المبعوث كانت بسبب الموقف المتخاذل للأمم المتحدة تجاه كارثة الحصار ومنع دخول المشتقات النفطية في تجاوز واضح لكل الأعراف والمواثيق الدولية ومعاهدات جنيف ولم نطلب منهم المستحيل فقط كنا نطالب بضرورة إعلان موقف من هذا الحصار الكارثي والحصار الخانق لأنه مخالف لكل القرارات والأعراف الدولية حتى لما يسمونها بالمرجعيات الدولية بما فيها قرار مجلس الأمن وقرار(2216) فلا يحق لهم أن يمنعوا دخول المشتقات النفطية ولا حتى أن يغلقوا المطار بل إن تقارير الأمم المتحدة وتقارير لجنة العقوبات تقول أنه لا يوجد مبرر عسكري لإغلاق المطار سوى تعنت تحالف العدوان ولذلك كنا نطالب بموقف من الأمم المتحدة صحيح أن الأمم المتحدة لم تعد أكثر من هيئة للمساومات الدولية فهي تحاول أن توازن بين الرغبات المتناقضة للأطراف الدولية المهيمنة على المؤسسات الدولية وبالتالي تكبلها وتجعلها تتحرك في إطار الهامش المسموح به من قبل هذه الأطراف لذلك هي مقيدة وليست لديها القدرة على فرض حلول عادلة ونحن لا نطلب منهم شيئاً فوق طاقتهم، يكفي أن تنقلوا حقيقة ما يجري في اليمن ألاَّ يساهموا في تضليل المجتمع الدولي عن الحصار الكارثي والجائر وإدانتها واستنكارها لمسالة الحصار هذا ماكنا نضغط عليه فيما يخص الأمم المتحدة وان يكون لها موقف توضح فيه طبيعة الحصار وما نتج عنه من كوارث، لم يعد من المقبول التستر على ما يحصل، منذ اكثر من عام وهم يمنعون دخول المشتقات النفطية علما أن ذلك لم يؤثر على الوضع العسكري ونحن قلنا لهم هذا، قلنا لهم حصاركم هو حصار للشعب اليمني ولن يؤثر على الوضع العسكري وهو لا يعاقب انصار الله إلا باعتبارهم جزءاً من الشعب اليمني ولم يمنع التقدم الواسع الذي حدث خلال عام هناك تقدم عسكري كبير حصل خلال فترة تشديد الحصار ومنع دخول سفن النفط لم يحدث خلال السنوات الخمس السابقة سواء من خلال المعركة الميدانية أو من خلال استهداف العمق السعودي من حيث زخم الاستهداف بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة رغم الحصار فالحصار ليس مسالة مؤثرة على العمل العسكري كما كانوا يتوقعون وهذا ما أكده السيد أن الحصار هو بهدف خلق معاناة أي زيادة خلق وضع إنساني والوصول بالضغوط الإنسانية إلى اقصى حد ومقايضتها عسكريا وسياسيا في محاولة تحقيق ما عجزت السعودية عنه عسكريا منذ بدء الحرب فهو يريد هزيمتنا عسكريا من خلال خلق ضائقة إنسانية يعاقب فيها الشعب اليمني ويدفعه للانتفاضة على الجيش واللجان وعلى حكومة الإنقاذ الوطنية فخلق معاناة إنسانية كبيرة كان هدفاً واضحاً كما قال السيد القائد أن استهداف المؤسسات الخدمية كان عملاً ممنهجاً الهدف منه خلق معاناة واسعة وكان هذا تكتيكاً حربياً من قبل السعودية لاعتقادها أن ذلك سيهزمنا وسيضعف حاضنتا الاجتماعية ويضعف الصمود الشعبي ويهزم إرادة اليمنيين وهذا لم يتحقق فقد حاولوا ان يصلوا بالمعاناة الإنسانية إلى اعلى مستوى بالإغلاق التام ومنع دخول السفن ليس فقط لخلق معاناة إنسانية داخلية وإنما للمقايضة بها على المستوى السياسي والعسكري ودفعنا لتقديم تنازلات بعد أن ادركوا أن الهزيمة العسكرية لم تعد واردة وان الشعب اليمني يستطيع الصمود إلى ما لا نهاية وهذا ما استطعنا إفشاله وقد كانت رسائل السيد واضحة وكذلك مواقف القيادة السياسية بأنه لا يمكن أن نسمح بمقايضة قوت الشعب اليمني بالملفات السياسية إطلاقاً.
حوار يمني – يمني
* في حال أوقفت السعودية عدوانها وحصارها هل ستكون هناك مصالحة يمنية يمنية وهل تتوقعون نجاحها في ظل العداوات والانقسامات التي أفرزتها الحرب ؟ وهل ستقبلون بأن يكون الحل تحت سقف المرجعيات الثلاث بما في ذلك مخرجات الحوار الوطني التي نصت صراحة على الأقلمة ؟
– موقفنا واضح من البداية وهو موقف مبدئي نحن مع حوار يمني يمني وكان هذا موقفنا حتى قبل تدخل السعودية وعدوانها وهذا ما أكده المبعوث الأممي السابق جمال بن عمر قبل أيام في حوار مع الجزيرة فقد كان اليمنيون قبل تدخل السعودية في حالة حوار سياسي واليمنيون اذا تركوا وشأنهم باستطاعتهم أن يتوصلوا إلى مصالحة وطنية وحل سياسي ,لا شك أن الحرب قد عمقت من الانقسام السياسي ووضعت عراقيل كبيرة جدا أمام التسوية السياسي لكن هذا لا يعني أن ذلك مستحيلا هو صعب بسبب ما أفرزته الحرب العدوانية لكنه ليس مستحيلاً ما يتعلق بالشق السعودي وتحالف العدوان هو ما يتعلق بعدوانهم على اليمن وفي ما يتعلق بالترتيبات السياسية بعد وقف العدوان هذا شأن يمني من خلال حوار وطني يجمع القوى السياسية ونعتقد أن القوى السياسية المختلفة يجب أن تكون جزءا من هذا الحوار لا نريد أن نقصي احداً ونحن متقبلون ومنفتحون على كل القوى السياسية إذا عادت إلى رشدها سنواجه صعوبات بلا شك وما أفرزته الحرب ستعاني منه اليمن ليس سنة أو سنتين بل لعقود وهذا يتطلب وضع حلول ومعالجات جدية في ما بعد الحرب سواء ما يتعلق بالتعويضات وإعادة الإعمار وفي ما يتعلق بعدالة انتقالية ومحاسبة المسؤولين عن جرائم الحرب التي ارتكبها العدوان كل هذه الاعتبارات ملحوظة وستساعد على التئام الوضع، السيد يوم الجمعة قال نحن جاهزون لسلام مشرف لكل اليمنيين لا ينتقص من سيادة اليمن ولا يمتهن من كرامة شعبنا ولا يأتي على حساب مصالحه ولا على حساب مستقبلهم السياسي .
– المبادرة الخليجية انتهت
* في ما يتعلق بالمرجعيات الثلاث وفي ما يتعلق بمخرجات الحوار الوطني يجب أن نفرق بين المرجعيات الثلاث في ما يتعلق بالمبادرة الخليجية فقد انتهت زمان وأصبحت جزءاً من التراث ما الذي بقي منها ؟
– القوى السياسية تغيرت والخارطة السياسية تغيرت واصبح ترديد مصطلح المرجعيات الثلاث ليس له معنى يعني حتى انهم يؤمنون أن المبادرة الخليجية انتهت ولم يعد لها مكانا أما ما يتعلق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني فنحن نعلم ماهي المخرجات التي تم الاتفاق عليها وأنها كانت محل توافق بين القوى اليمنية وان الأقاليم لم تكن ضمن الاتفاق وأنه كان ينص على أن تكون اليمن دولة اتحادية ولكن مسائل تفاصيل الأقاليم وكيف تكون وحدود سلطات كل إقليم كل هذه كانت مسألة بحث مستقبلي وليس صحيحا أن مخرجات الحوار الوطني نصت على تقسيم البلد إلى أقاليم وهذا ما أكده جمال بن عمر للجزيرة قبل أيام أن مخرجات الحوار نصت على أن يكون اليمن اتحادياً ويقوم على توزيع مناصب للسلطات بين الاتحادات والأقاليم حتى لا يكون هناك مركزا للثروة ولا السلطة في هذا الحدود بما يضمن حلا للقضية الجنوبية أما ما يطرح اليوم فهذه كلها جاءت بعد مؤتمر الحوار الوطني في ظروف وملابسات الجميع يعرفها ولسنا بصدد شرحها حاليا ومسالة الأقاليم الستة أصبحت جزءا من الماضي ولا علاقة لها بمخرجات الحوار الوطني.
* مع مرور ستة أعوام من العدوان على اليمن بكل ما حملته من تجارب واختبارات كيف تقيمون وضع حركة انصار الله على وجه الخصوص وما الذي استفادت منه الحركة خلال سنوات الحرب ؟ وما حقيقة وجود صراع تيارات وأجنحة داخل الحركة ؟
– يفترض أن يكون السؤال كيف تقيمون الوضع في اليمن والشعب اليمني بشكل عام بكل فئاته وشرائحه بمن فيهم انصار الله رغم الكوارث التي خلفها العدوان والأهداف الحقيرة التي سعى العدوان لتحقيقها إلا أن الشعب اليمني افضل من حيث مستوى الصمود وتجاوز عقبة العدوان فالعدوان وقد وصل إلى أعلى مستوياته واستطعنا أن نصمد بوجهه عندما كان في عنفوانه وان نرده والآن اصبح وضعنا أفضل عسكريا وهذا ليس كلامنا بل كلام المجتمع الدولي بأن كفة الشعب اليمني وسلطته الوطنية بصنعاء هي الراجحة وانهم وبخلاف كل التوقعات أصبحوا بوضع أفضل حيث استطاعوا تجاوز كل العقبات والآن يعيدون ترتيب وضعهم بشكل أفضل ويتوسعون بشكل افضل ليس على المستوى السياسي فقط بل وعلى المستوى الاقتصادي والعسكري، فعلى المستوى الاقتصادي هناك محاولات لتحسين بعض الأوضاع كالجانب الزراعي رغم وجود معوقات كبيرة جدا كما ذكر السيد القائد فقد كان التوجه معظمه في إعادة بناء وتنظيم القوات المسلحة واللجان الشعبية وقد وصلنا في هذا الجانب إلى مستوى متقدم جدا جدا والآن وخلال هذه الفترة انتقل الاهتمام إلى إصلاح مؤسسات الدولة واعتقد أن السيد عبدالملك قد دشن هذه المعركة وكذلك الأخ رئيس المجلس السياسي أيضاً، ماضون في هذه المعركة وهناك لغط كبير وستكون هناك عقوبات ودعوات ومعوقات كبيرة جدا ولكن من خلال متابعتي هناك عزم وتصميم من قبل السيد القائد، وكما نجحنا إن شاء الله في المعركة العسكرية ومواجهة العدوان وكسر عناده سنتمكن من كسر عناد الفساد فنحن مصممون على الوصول إلى مستويات لا تقل عن مستوى ما تم الوصول إليه في المعركة العسكرية .
كيان منظم
– في ما يتعلق بالشق الآخر من سؤالك وبخصوص ما يقال عن صراع أجنحة داخل انصار الله فهذا من الأشياء المضحكة التي يرددها إعلام العدوان حتى على مستوى أن يتوفى أحد أو يستشهد أحد يقولون تصفية داخلية وصراع داخلي وأشياء من صنع الخيال . من الطبيعي أن يكون داخل حركة كأنصار الله باعتبارها تياراً واسعاً يضم قاعدة عريضة من مختلف فئات الشعب اليمني ومذاهبه ومكوناته القبيلة والسياسية والاجتماعية مكون بهذا الاتساع من الطبيعي أن تكون تباينات وآراء متفاوتة، لكن انصار الله كيان منظم ولديهم وحدة قرار وقيادة مركزية وتنظيم صلب ليس من التنظيمات الهشة، فصراعات الأجنحة تجدها داخل الكيانات والتيارات الهشة والمترهلة وانصار الله لا استطيع أن اسميه تنظيماً ولكنه كتنظيم شعبي في مرحلة القوة والصعود وهو قادر على استيعاب كل هذا التنوع وكل هذه التباينات، ولكن لدينا في الأخير قرار واحد وقد حاول العدوان أن يلعب في هذا الملعب ولكنه عاد بخفي حنين وأدرك أن لدى انصار الله والقيادة في صنعاء وحدة قرار رغم الرؤى المتعددة قرار واحد في ما يتعلق بتوجيهات السيد وعلى المستوى الوطني ما تجده في وحدة قرار المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ الوطنية .
* تحاول السعودية في كل مناسبة استعراض من مخاوفها والمخاطر والتي قد تأتيها من اليمن كذريعة لاستمرار العدوان.. كيف تردون على ذلك؟
– كما قلت لا يوجد لدينا موقف عدائي تجاه السعودية وموقفنا أن العلاقات الإيجابية بين البلدين القائمة على الاحترام المتبادل وأولوية الجوار والمصالحة المشتركة والأمن القومي للبلدين هي مواضيع محل اعتبار لدينا، السعودية عليها فقط أن تتخلى عن مخاوفها المتضخمة وكذلك عن نظرتها أن السعودية يجب أن تكون الصديق الوحيد لليمن او تكون سياستنا الخارجية نسخة منها أو أن نعادي من تعادي ونرفض من ترفض كما تعمل حكومة المرتزقة ،اليمن قادر على أن يبنى علاقات جيدة مع السعودية ومع غير السعودية على أساس مصالحة، والمصالح المشتركة والقضايا العربية والإسلامية لدينا القدرة على إقامة علاقة متنوعة ومتوازنة مع السعودية ومع كل أصدقاء اليمن سواء كانوا أصدقاء السعودية أم هم في حالة خلاف معها، الأهم هو إلا تكون العلاقة على حساب أمن السعودية والعكس وهذا ما تنص عليه الاتفاقيات الموقعة بين البلدين .




اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.