نبحث عن الحقيقة

العزي علينا اليأس من الحلول التي تأتي من الأمم المتحدة لأنها لا تزرع سلام بل أمال كاذبة

موقع طلائع المجد / تقارير / خاصة

علق نائب وزير الخارجية الاستاذ حسين العزي على خروقات العدوان في محافظة الحديدة خلال تغريدات له في تويتر خاطب من خلالها القوة السياسية والثورية بالرد على تلك الخروقات بالاعلان عن فشل الاتفاق وعدم الالتزام به من طرف واحد دام العدوان لا يلتزم.

وقال العزي يجب علينا أن نيأس تماما من أية حلول عبر الأمم المتحدة واعتبار هذا النوع من الآمال مجرد آمال كاذبة على الأقل لحين خروج أمريكا والدول الغنية من الملف.

واضاف انه لاشيء يدل على احترام خصومنا لالتزاماتهم ولاشيء يدل على أن الأمم المتحدة تمتلك اسلوبا داعماً للسلام أو مشجعا على احترام الاتفاقات التي ترعاها.

وقال لقد مرت ثلاثة أعوام ونيف على إتفاق السويد الخاص بالحديدة ومايزال طرف العدوان ممتنعا عن تنفيذه وبعكس ماقضى به الإتفاق ويواصل حجز السفن النفطية.

وأكد العزي شن العدوان الغارات الجوية على الحديدة آخرها قبل ساعات، هي لاشك مسائل تتجاوز معنى الخروقات وكل ذلك على مرأى ومسمع من الأمم المتحدة ومن دون أن يصدر منها أي إدانة خلال كل الفترة الماضية.

الجدير بالذكر أن قوى العدوان تواصل خروقها مذ توقيع اتفاق ستكهلم المزعوم وحتى اليوم والجيش واللجان الشعبية ملتزمون بالاتفاق من طرف واحد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.