نبحث عن الحقيقة

داعياً إياها للكف عن شعاراتها الزائفة والمخادعة .. محمد علي الحوثي: أمريكا هي من تحاصر وتقتل الشعب اليمني

موقع طلائع المجد | صنعاء | محلي

أكد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، أن الشعب اليمني يقف اليوم وقفة صمود ومرابطة لمواجهة الحرب الاقتصادية كما رابط لمساندة الجبهة العسكرية والأمنية.

وفي كلمة ألقاها خلال المسيرة الجماهيرية الحاشدة في العاصمة صنعاء، عصر اليوم الأحد، قال محمد علي الحوثي: “القانون الدولي لا يسمح لأي دولة أن تحاصر الشعب اليمني”، مؤكداً أنه “بحصار اليمن أثبت تحالف العدوان أنهم يستهدفون الكل دون استثناء”.

وأوضح أنه “بعد نقل البنك المركزي بدأ العدوان بقطع رواتب الموظفين، أوقف الإيرادات من كل المنافذ والموانئ الواصلة إلى صنعاء وذهبت إلى جيوب النافذين”.

واستهجن قائلاً: “نحن المحاصرون ومع ذلك يتهمونا بأننا من نقف وراء الحصار، في محاولة لقلب الحقائق وتزييفها وهذا ما دأبت عليه واشنطن”، مشيراً إلى أن أمريكا تدعم سياسة العدوان، المدعومة بدورها من مختلف وسائل الإعلام، وهذا يثبت بأنها حرب موجهة ضد الشعب اليمني.

ولفت الحوثي بقوله: “عندما توفر نصف راتب للموظفين وتم صرفه، أوقف تحالف العدوان دخول المشتقات النفطية إلى الحديدة وهذا ما تحدث به المبعوث الأممي السابق”، مضيفاً: “زعموا أن إيرادات ميناء الحديدة تغطي رواتب الموظفين وعندما تم جمعها لعدة أشهر لم تغط سوى نصف راتب”.

كما أكد أن من يدخل النفط ويبيعها بالسوق السوداء هم بعض الشخصيات المتلاعبة بقوت المواطنين والمرتبطة بقوى العدوان.

وشدد عضو المجلس السياسي الأعلى أننا لسنا في حاجة لأي مساعدة من قبل قوى العدوان، مؤكداً أنهم لو أعادوا عائدات الموانئ والنفط والغاز سنلتزم بصرف كل رواتب الموظفين.

وأضاف قائلاً: “أمريكا تعمل باستمرار على أن تضرب الريال أمام الدولار”، لافتاً إلى أنه لو لم يكن هناك من يواجه حرب العدوان الاقتصادية لارتفع سعر الدولار إلى أرقام قياسية.

ونوه بأن الشعب اليمني واعٍ ويعلم بأن السلطة في صنعاء تحافظ على أمنه واستقراره رغم كل المؤامرات، حاثاً الجميع بأن يتحدث عن العدو وإجراءاته الظالمة، فيما على من يسعى لضرب الجبهة الداخلية أن يطالب بالمرتبات من المرتزقة وليندد بزيادة سعر التعرفة الجمركية.

وجدد محمد علي الحوثي التأكيد بأن أمريكا هي من تحاصر وتقتل الشعب اليمني، وأن السعودية والإمارات مجرد أدوات في خدمة المشروع الأمريكي.

واعتبر أن الأمريكي عندما اتجه إلى سوريا ولبنان وفلسطين عانت الشعوب هناك، واليوم يعاني الشعب اليمني لوجود الأمريكي ومشروعه.

واختتم عضو المجلس السياسي الأعلى كلمته بالتأكيد على أن أمريكا من تتحمل إلى جانب المجتمع الدولي مسؤولية تداعيات قرار زيادة سعر التعرفة الجمركية، داعياً إياها للكف عن شعاراتها الزائفة والمخادعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.