التسمُّم ..أنواعه ومخاطره وطرق الوقاية منه

 
طلائع المجد_منوّعات /صحّة
 
التسمم هو حالة نادرة ولكنها خطيرة تسببها السموم من بكتيريا تسمى كلوستريديوم البوتولينوم. هناك ثلاثة أشكال شائعة من التسمم هي:
1. التسمم الغذائي المنقولة بالغذاء:
البكتيريا الضارة تزدهر وتنتج السم في الأماكن قليله الأكسجين، كما هو الحال في الغذاء المعلب.
2. تسمم الجروح:
إذا دخلت هذه البكتيريا إلى الجروح ، فإنها يمكن أن تسبب عدوى خطرة تنتج السموم.
3. تسمم الرضع:
هذا الشكل الأكثر شيوعا من التسمم يبدأ عندما تبدأ بكتيريا الكلوستريديوم في النمو في أمعاء الطفل، وعادة ما يحدث بين سن 2 أشهر و 8 أشهر.
جميع أنواع التسمم يمكن أن تكون قاتلة وتعتبر من حالات الطوارئ الطبية.
 
 
إليكم جميع المعلومات حول التسمم وأنواعه وطرق التعامل معه.
 
الأعراض:
 
التسمم الغذائي المنقول بالغذاء:
علامات وأعراض التسمم الغذائي المنقولة بالأغذية تبدأ عادة ما بين 12 و 36 ساعة بعد دخول السم جسمك، ولكن بداية الأعراض يمكن أن تتراوح من بضع ساعات إلى عدة أيام، وهذا يتوقف على كمية السموم التي تتناولها، وتشمل علامات وأعراض التسمم الغذائي المنقولة بالغذاء ما يلي:
 
صعوبة في البلع أو التحدث
جفاف الفم
ضعف الوجه على جانبي الوجه
عدم وضوح الرؤية أو ضعف الرؤية
جفاف الجفون
صعوبة في التنفس
الغثيان والقيء وتشنجات البطن
الشلل
تسمم الجروح:
معظم الناس الذين يصابون بتسمم الجروح يكون من حقن المخدرات عدة مرات في اليوم، لذلك من الصعب أن نعرف على وجه اليقين كم من الوقت يستغرق لظهور العلامات والأعراض بعد دخول السم إلى الجسم، وعلامات تسمم الجروح والأعراض ما يلي:
 
صعوبة في البلع أو التحدث
ضعف الوجه على جانبي الوجه
عدم وضوح الرؤية أو ضعف الرؤية
جفاف الجفون
صعوبة في التنفس
شلل
تسمم الرضع:
تسمم الرضع يرتبط بالأغذية، مثل العسل، وتبدأ المشاكل عادة في غضون 18 إلى 36 ساعة بعد دخول السم إلى جسم الطفل، وتشمل العلامات والأعراض ما يلي:
 
الإمساك (غالبا ما يكون أول علامة)
حركات مرنة بسبب ضعف العضلات وصعوبة السيطرة على الرأس
صرخة ضعيفة
التهيج
التصفيق
جفاف الجفون
التعب
صعوبة المص
شلل
الوقت الذي تحتاج فيه الى رؤية الطبيب:
عليك طلب الرعاية الطبية العاجلة إذا كنت تشك في حدوث التسمم، حيث ان العلاج المبكر يزيد من فرص البقاء على قيد الحياة، ويقلل من خطر حدوث مضاعفات.
كما أن السعي للحصول على الرعاية الطبية قد ينبه سلطات الصحة العامة أيضا، وقد يتمكنون بعد ذلك من منع الآخرين على تناول الطعام الملوث.
 
أسباب التسمم:
 
تسمم الرضع:
الأطفال يصابون بالتسمم بعد تناول جراثيم البكتيريا، والتي تنمو ثم تتكاثر في مساحات الأمعاء وتصنع السموم، وقد يكون مصدر التسمم في الرضع هو العسل، ولكن من المرجح أن يكون التعرض للأتربة الملوثة بالبكتيريا.
 
التسمم الغذائي المنقولة بالغذاء:
غالبا ما يكون مصدر التسمم الغذائي المنقول بالغذاء هو الأطعمة المعلبة منزليا والتي تكون منخفضة الحمض، مثل الفاصوليا الخضراء والذرة والبنجر. وهناك مصدر شائع للمرض في ألاسكا هو المأكولات البحرية المخمرة، ومع ذلك فقد يحدث هذا المرض أيضا من الفلفل الحار، والبطاطا المخبوزة الملفوفة بالزيت والثوم.
عند تناول الطعام الذي يحتوي على السم، فإنه يعطل وظيفة العصب، مما يسبب الشلل.
 
تسمم الجروح:
عندما تصل بكتيريا البوتولينوم في الجرح – ربما بسبب إصابة قد لا تلاحظ – فإنها يمكن أن تتضاعف وتنتج السموم، وقد يزيد الاصابة بتسمم الجروح في الناس الذين يحقنون بالمخدرات والهيروين، والتي يمكن أن تحتوي على جراثيم من البكتيريا.
 
هل هناك فوائد لسموم البوتولينوم:
قد تتساءل كيف يمكن لأي شيء سام جدا أن يكون مفيد، ولكن العلماء وجدوا أن تأثير الشلل من سموم البوتولينوم يجعله أمر مفيد في ظروف معينة.
قد استخدم سم البوتولينوم للحد من التجاعيد الوجهية عن طريق منع انكماش العضلات تحت الجلد وللحالات الطبية، مثل تشنجات الجفن والتعرق تحت الإبط الشديد، ومع ذلك كانت هناك حالات نادرة من الآثار الجانبية الخطيرة، مثل شلل العضلات التي تمتد خارج المنطقة المعالجة، مع استخدام سموم البوتولينوم لأسباب طبية.
 
المضاعفات:
لأن البوتيوليزم يؤثر في السيطرة على العضلات في جميع أنحاء الجسم، يمكن أن تسبب سموم البوتولينوم العديد من المضاعفات، والخطر الأكثر إلحاحا هو أنك لن تكون قادرا على التنفس، والذي هو السبب الأكثر شيوعا للوفاة في التسمم، وقد تشمل مضاعفات أخرى قد تتطلب إعادة التأهيل، وتشمل ما يلي:
 
صعوبة في الكلام
مشكلة البلع
ضعف دائم
إعياء
ضيق في التنفس
التحضير لموعدك مع الطبيب:
 
قد ترى طبيب الرعاية الأولية أولا، ومع ذلك من المرجح أن يتم إرسالك إلى المستشفى لتلقي العلاج الفوري، وفي المستشفى سترى على الأرجح أيضا طبيبا متخصصا في علم الأعصاب (أمراض الأعصاب) أو الأمراض المعدية.
 
ما تستطيع فعله:
 
أحضر أي أدوية تتناولها معك، واترك طبيبك يتعرف عن أي فيتامينات أو مكملات تتناولها.
اكتب أي أسئله تريد اجابتها من طبيبك. على الرغم من أنك قد لا يكون لديك الوقت لكتابة الأسئلة قبل موعدك الأول، وكتابة أي أسئلة تريد أن تسألها في مواعيد المتابعة الخاصة بك.
بالنسبة إلى التسمم الغذائي، فهناك بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك وتشمل:
 
كيف حصل التسمم؟
هل سيكون لدي أي مشاكل دائمة؟
ما هي الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقعها من العلاج؟
هل هناك قيود غذائية يجب علي اتباعها؟
كيف يمكنني منع حدوث ذلك مرة أخرى؟
لا تتردد في سؤال طبيبك عن أي أسئلة أخرى ترد في ذهنك.
 
ما يمكن توقعه من طبيبك:
من المرجح أن يسألك طبيبك عددا من الأسئلة مثل:
 
متى بدأت الأعراض؟
هل كانت الأعراض مستمرة أم عرضية؟
هل أكلت أنت أو طفلك أي طعام معلب مؤخرا؟
إذا كان رضيعك مريضا، هل اعطيته العسل؟
هل تناول أي شخص آخر الطعام المشتبه في جعلك مريضا؟
الاختبارات والتشخيص:
لتشخيص التسمم، طبيبك سوف يتحقق من علامات ضعف العضلات أو الشلل، مثل تدلي الجفون والصوت الضعيف، وسوف يسألك طبيبك أيضا عن الأطعمة التي تناولتها في الأيام القليلة الماضية، وسؤاله ما إذا كنت قد تعرضت للبكتيريا من خلال الجرح.
في حالات احتمال تسمم الرضع، قد يسأل الطبيب إذا كان الطفل قد أكل العسل مؤخرا وقد اصيب بالإمساك أو الركود.
 
قد يساعد تحليل الدم أو البراز أو القيء في الحصول على أدلة على التسمم على تأكيد تشخيص التسمم بالرضع أو الأغذية المنقولة بالغذاء، ولكن نظرا لأن هذه الاختبارات قد تستغرق أيام، فإن الفحص السريري للطبيب هو الوسيلة الأساسية للتشخيص.
العلاجات والأدوية:
 
في حالات التسمم الغذائي المنقول بالأغذية، يقوم الأطباء أحيانا بتفريغ الجهاز الهضمي عن طريق إحداث القيء وإعطاء الأدوية لتحريض حركات الأمعاء، وإذا كان لديك التسمم في الجرح، قد يحتاج الطبيب في إزالة الأنسجة المصابة جراحيا.
 
مضاد التسمم:
إذا تم تشخيصك في وقت مبكر بالتسمم الغذائي المنقول بالغذاء أو الجرح، فإن مضاد التسمم بالحقن يقلل من خطر حدوث مضاعفات، حيث أن مضاد التسمم يوقف السم الذي لا يزال ينتقل في مجرى الدم ويمنع حدوث الإضرار بأعصابك.
هناك نوع مختلف من مضاد التسمم، والمعروف باسم الجلوبيولين المناعي، ويستخدم لعلاج الرضع.
مضادات حيوية:
ينصح بتناول المضادات الحيوية لعلاج التسمم في الجرح، ومع ذلك لا ينصح بهذه الأدوية للأنواع الأخرى من التسمم لأنها يمكن أن تعجل الإفراج عن السموم.
المساعدة على التنفس:
إذا كنت تواجه صعوبة في التنفس، فمن المحتمل أنك تحتاج إلى جهاز تهوية ميكانيكية لمدة تصل إلى عدة أسابيع لتقليل آثار السموم تدريجيا، ويقوم جهاز التنفس الصناعي بإيصال الهواء إلى الرئتين من خلال أنبوب مدرج في مجرى الهواء من خلال الأنف أو الفم.
إعادة التأهيل:
بعد التعافي، قد تحتاج أيضا في العلاج تحسين خطابك، والبلع وغيرها من المهام التي تتأثر بالمرض.
الوقاية من التسمم:
 
 
استخدام تقنيات التعليب المناسبة:
تأكد من استخدام التقنيات المناسبة عند تعليب الأطعمة في المنزل لضمان تدمير أي جراثيم تسمم في الطعام:
ضغط الأطعمة في 250 درجة مئوية لمدة 20 إلى 100 دقيقة، اعتمادا على الطعام.
غلي هذه الأطعمة لمدة 10 دقيقة قبل تقديمها.
 
إعداد وتخزين الطعام بأمان:
 
لا تأكل الطعام المحفوظ إذا كان الوعاء منتفخ أو إذا كان رائحة الطعام متغيره، ومع ذلك فإن الطعم والرائحة لا تدل دائما على البوتولينوم، حيث ان بعض السلالات لا تجعل الطعام ذو رائحة سيئة أو طعم غير عادي.
إذا كنت البطاطا مطهيه فإنه يجب عليك تناول الطعام وهو ساخن أو تخزينها في الثلاجة – وليس في درجة حرارة الغرفة.
تخزين الزيوت مع الثوم أو الأعشاب في الثلاجة.
تسمم الرضع:
للحد من خطر تسمم الرضع، عليك تجنب إعطاء العسل – حتى كميه صغير – للأطفال دون سن 1 سنة.
 
تسمم الجروح:
لمنع تسمم الجروح وغيرها من الأمراض الخطيرة المنقولة بالدم، لا يتم الحقن أو استنشاق المخدرات.
 
المصدر: موقع ثقّف نفسَك

التصنيفات: صحة,متابعات,منوعات